الإمارات الوجهة الثانية عالمياً للموظفين بالمجالات الرقمية

احتلت الإمارات المرتبة الثانية عالمياً وجهة مفضلة للموظفين بالمجالات الرقمية الذين يرغبون في الانتقال إليها للعمل وفقاً لدراسة جديدة من شركة بوسطن كونسلتينج جروب (BCG) بالتعاون مع تحالف التوظيف العالمي "ذا نتورك"

احتلت دولة الإمارات المرتبة الثانية عالمياً وجهة مفضلة للموظفين بالمجالات الرقمية الذين يرغبون في الانتقال إليها للعمل، وفقاً لدراسة جديدة من شركة بوسطن كونسلتينج جروب (BCG) بالتعاون مع تحالف التوظيف العالمي «ذا نتورك».

وأظهرت الدراسة، تزايداً ملحوظاً في عدد الموظفين بالمجالات الرقمية الراغبين في الانتقال والعمل في بلد آخر بنسبة بلغت حوالي 83% من إجمالي المشاركين.

وتعتبر كندا الوجهة المفضلة التي يرغب الموظفون بالمجالات الرقمية في الانتقال إليها للعمل (16%)، تليها الإمارات العربية المتحدة (12%)، وألمانيا (10%).

وعلى مستوى الإمارات العربية المتحدة، تحتل جاذبيتها بين المواهب الرقمية المرتبة الأولى، حيث تعتبر من الدول الرائدة في جميع أنحاء العالم، وتصدرت كل من دبي وأبوظبي المركزين السادس والتاسع على التوالي في قائمة أكثر 10 مدن جاذبية للمواهب الرقمية في العالم.

على صعيد آخر، اكتسبت فرص وإمكانات العمل عن بعد جاذبية مماثلة لناحية اتخاذ القرار بالعمل في شركة ما أو مدينة ودولة معينة.

وسلطت شركة بوسطن كونسلتينج جروب (BCG) الضوء، في تقرير أصدرته مؤخراً، بالتعاون مع تحالف التوظيف العالمي «ذا نتورك»، على المكانة القوية التي ما زالت تتمتع بها المواهب الرقمية، وحرصها على استكشاف خياراتها والسعي في نهاية المطاف إلى البحث عن فرص جديدة، رغم الظروف غير الواضحة التي تشهدها الأسواق العالمية منذ أكثر من عامين.

وتوضح الدراسة الاستقصائية العالمية التي تحمل عنوان «استكشاف التحديات التي تواجهها الكفاءات العالمية» هذا المشهد العالمي على نطاق واسع ومتسارع، عبر التعرف على العوامل الرئيسية التي تؤثر على تطلعات الناس وتشجعهم على الانتقال إلى شركات جديدة، وتقدم تحليلاً شاملاً للأسواق الدولية الرئيسية، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويوضح التقرير، الذي يعتبر جزءاً من سلسلة التقارير السنوية التي تطلقها بوسطن كونسلتينج جروب بعنوان «استكشاف توجهات المواهب العالمية»، أن ما يصل إلى 62% من الموظفين العاملين في المجالات الرقمية، بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يبحثون عن وظائف جديدة بشكل مكثف.

وتعتبر الفرص الوظيفية الأفضل في مناصب أخرى (72%)، والتحديات الجديدة (66%)، والشعور بتراجع القيمة في المناصب الحالية (40%)، والبحث عن شركة أكثر توافقاً مع القيم الشخصية (32%)، من أهم الدوافع التي توجه الباحثين عن عمل في هذا المجال، للحصول على أدوار وظيفية جديدة.

وبالنسبة للموظفين بالمجالات الرقمية، تعد العلاقات الجيدة مع الزملاء وفرص التدريب عبر التعلم واكتساب المهارات من الجوانب الأكثر قيمة وأهمية في وظائفهم، بينما ازدادت أهمية التنوع والشمول والأمور المرتبطة بالقضايا البيئية خلال العام الماضي.

كما أظهر أن 78% من الموظفين بالمجالات الرقمية الذين شملهم الاستطلاع في المنطقة، أن التنوع والشمول قد أصبحا أكثر أهمية بالنسبة لهم خلال الأشهر الـ12 الماضية.

وأضاف 55% من المشاركين أنهم لن يفكروا في العمل لدى الشركات التي لا تتبنى نفس الآراء والقيم في هذا المجال. من ناحية أخرى، كشف 66% أن المسؤولية البيئية لأصحاب العمل أصبحت أكثر أهمية بالنسبة لهم، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مع تأكيد 47% منهم رفض التعامل مع الشركات التي لا تشاركهم وجهات نظرهم البيئية.

وقالت ليلى حطيط، مدير مفوض وشريك في بوسطن كونسلتينج جروب الشرق الأوسط: «تتميز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل الكثير من الأسواق الأخرى في جميع أنحاء العالم، بمشهد حيوي ومزدهر يعزز مكانة وأهمية الموظفين بالمجالات الرقمية. ولقد سرّع انتشار الوباء مسيرة التحول الرقمي، حيث تزايد الاعتماد على التقنيات ذات الصلة، بالإضافة إلى توفير المزيد من الوظائف بالقطاع.

ومع ذلك، فقد شهدت البيئة الرقمية المتطورة أيضاً، تحولات على مستوى تفضيلات الموظفين ووجهات نظرهم التي تضاعفت على نحو ملحوظ.

وبدلاً من أن يكون المال المؤثر الأساسي على الدوافع الشخصية والقرارات المهنية، أصبحت العوامل الأخرى، بما في ذلك التنوع والشمول وحماية البيئة، من العوامل الرئيسية المحددة لمستويات السعادة أو عدم الرضا المتعلقين بالعمل، كما هو الحال بالنسبة لخيارات العمل في الخارج والعمل عن بُعد».

وفيما يتعلق بموضوع الانتقال للعمل في وجهة أخرى، أظهرت الدراسة، تزايداً ملحوظاً في عدد الموظفين بالمجالات الرقمية الراغبين في الانتقال والعمل في بلد آخر بنسبة بلغت حوالي 83% من إجمالي المشاركين.

وأظهر التقرير أن 66% من الكفاءات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على استعداد للعمل عن بُعد في دولة مختلفة عن الدولة التي تتواجد فيها شركتهم. وتتصدر كندا وفرنسا وألمانيا والإمارات العربية المتحدة القائمة في هذا المجال، حيث سيبحث العاملون الرقميون عن وظائف عن بعد، في حين أن المزج بين نظامي العمل الثابت والمرن سيكون اقتراحاً شائعاً.

وعلى الرغم من أن أزمة جائحة كورونا لم تؤثر على أنماط عمل الموظفين العاملين في قطاع التكنولوجيا، بذات القدر الذي تأثرت فيه القوى العاملة الأخرى، إلا أن المرونة تبدو مقبولة على نطاق واسع في هذا القطاع.

وبحسب الدراسة فإن 54% من المجيبين يفضلون العمل عن بُعد لمدة 2 ـ 3 أيام في الأسبوع، بينما ذكر 52% أنهم يرغبون بالحصول على ساعات عمل ثابتة ومرنة على مدار الأسبوع.

وأضاف كريستوفر دانيال، مدير مفوض وشريك في بوسطن كونسلتينج جروب الشرق الأوسط: «بالنظر إلى المستقبل، من الواضح أن توظيف المواهب الرقمية والاحتفاظ بها يقع على عاتق أصحاب العمل الذين يقدمون استراتيجية شاملة، والتي تعود بالفائدة على الموظفين بشكل يضمن تبني قيمهم الأكثر أهمية ودعمها.

ومن الواضح مستقبلاً، بأن السوق الرقمي سيصبح أكثر تنافسية، مدفوعاً جزئياً بفضول الموظفين وتوقعاتهم ومطالبهم. وعلى هذا النحو، يمكن لأصحاب العمل تدوين هذه النتائج وتطبيق الدروس المستفادة لدعم أهدافهم وتطلعاتهم المتوافقة مع رؤى واهتمامات الموظفين».

More from اقتصاد

أخبار محلية

  • الإمارات تسجل 3014 إصابة جديدة بكورونا

    تماشيا مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" والمخالطين لهم وعزلهم أعلنت الوزارة عن إجراء 504,831 فحصا جديدا خلال الساعات الـ 24 الماضية على فئات مختلفة في المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي

  • العتيبة يدعو الإدارة الأمريكية لإعادة تصنيف الحوثي كجماعة إرهابية

    دعا سفير دولة الإمارات لدى واشنطن، معالي يوسف العتيبة، الإدارة الأمريكية والكونغرس الأمريكي لتقديم دعمهما لإعادة تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية أجنبية، وذلك وفقاً لما ذكره الحساب الرسمي لسفارة دولة الإمارات" بواشنطن على "تويتر

  • محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع وزير الدفاع الأميركي العلاقات الاستراتيجية و الدفاعية و قضايا المنطقة

    بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - خلال اتصال هاتفي - مع لويد أوستين وزير الدفاع في الولايات المتحدة الأميركية الصديقة .. العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات و الولايات المتحدة خاصة على المستويين الدفاعي و العسكري .. إضافة إلى التطورات في المنطقة و الملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك

  • الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول مستجدات كورونا

    أعلن سعادة هزاع المنصوري المتحدث الرسمي عن قطاع التعليم في الدولة خلال الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول مستجدات فيروس كورونا المستجد، عودة الدراسة في دولة الإمارات إلى نظام التعليم الحضوري في مجموعتين، حيث تبدأ المجموعة الأولى في الرابع والعشرون من يناير الجاري ، والمجموعة الثانية في 31 من الشهر ذاته