صقر غباش يبحث العلاقات البرلمانية مع النائب الاول لرئيس مجلس النواب لجمهورية كولومبيا

بحث معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي، مع معالي أولغاليسس بلاسس النائبة الأولى لرئيس مجلس النواب الكولومبي ــ خلال زيارته الرسمية حاليا على رأس وفد برلماني من المجلس الوطني الاتحادي الي جمهورية كولومبيا ــ تطوير العلاقات البرلمانية بين الجانبين في ظل حرص قيادتي البلدين على هذه العلاقات والدفع بها قدما في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وتم خلال اللقاء، الذي حضره سعادة أريكا سانشس النائبة الثانية لرئيس مجلس النواب الكولومبي وسعادة سالم راشد العويس سفير الدولة لدى جمهورية كولومبيا، بحث علاقات الصداقة والتعاون البرلمانية القائمة بين المجلسين، وتعزيز التنسيق والتشاور وتبادل الرأي حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز التواصل وتبادل الزيارات بين المجلسين، والتأكيد على أهمية الدور المهم الذي تؤديه المؤسسات التشريعية في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، التي يحرص كلاهما على تنميتها وتوسيع آفاقها في المجالات كافة.

حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي أعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية، سعادة كل من الدكتور طارق حميد الطاير رئيس المجموعة، وسعيد راشد العابدي نائب رئيس المجموعة، ومريم ماجد بن ثنية عضو المجموعة، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة كل من الدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس، وعفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني، وطارق أحمد المرزوقي الأمين العام المساعد لشؤون رئاسة المجلس.

وأكد معالي صقر غباش أهمية زيارة المجلس الوطني الاتحادي الى جمهورية كولومبيا؛ وذلك تعزيزا للتعاون البرلماني وتبادل الزيارات والخبرات بما يصب في صالح البلدين والشعبين الصديقين، مشيرا إلى أهمية استمرارية انعقاد الاجتماعات الدورية للجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية-الكولومبية، خاصة بعد توقيع المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب بجمهورية كولومبيا مذكرة تفاهم وتعاون في أبريل 2021، في سابقة برلمانية كأول مذكرة يبرمها المجلس الوطني الاتحادي افتراضياً في ظل ما شهده العالم من تداعيات جائحة فيروس كورونا، وذلك بهدف تعزيز أطر التشاور والتنسيق وتبادل الرأي حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتطرق معاليه الى اهتمام وحرص القيادة الرشيدة في دولة الامارات بدعم وتمكين المرأة للقيام بدورها الريادي في خدمة المجتمع، وهيأت لها كل مقومات النجاح، حيث تأتي دولة الامارات في المرتبة الرابعة عالمياً في تمثيل المرأة في البرلمان إذ بلغت نسبة عدد عضوات المجلس /50%/.

واوضح معاليه أن الإنجازات التي تحصد المرأة الإماراتية ثمارها الان تعكس رؤية القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، حيث اثبتت المرأة حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمتميز في خدمة وطنها في مختلف المجالات والقطاعات، لا سيما على صعيد مشاركتها في عملية صنع القرار من خلال عضويتها في المجلس الوطني الاتحادي.

واكد معاليه أهمية الدور الكبير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" في جهود تمكين المرأة بشراكتها ورحلة عطائها مع القائد المؤسس، وفق نهج حضاري ورؤية استشرافية واعية لسموها، حتى اصبحت المرأة الاماراتية نموذجا ملهما وقدوة لكثير من نساء العالم وباتت موضع تقدير عالمي بإنجازات ونجاحات حققتها لوطنها وللبشرية جمعاء.

من جانبها رحبت معالي أولغاليسس بلاسس النائبة الأولى لرئيس مجلس النواب الكولومبي بمعالي صقر غباش ووفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق، معربه عن شكرها وتقديرها لوفد المجلس لزيارة كولومبيا ومجلس النواب، مشيرة الى ان البلدين يتفقان في الكثير من القضايا وعلى رأسها الاهتمام بمجال الاقتصاد المستدام للمستقبل عبر تعزيز الفرص وتبادل الخبرات خاصة في المجال الزراعي والامن الغذائي لما يتوفر لدينا من مساحات من الاراضي الزراعية ونرغب في تعزيز هذا الجانب من خلال الاستثمارات المتبادلة.

واكدت معاليها أهمية تعزيز العلاقات في كافة المجالات واشارت الى الدور المهم للمرأة في مختلف المجالات خاصة في المجال التشريعي مثمنة وصول نسبة النساء في المجلس الوطني الاتحادي الى 50 في المائة.

من جانبها رحبت سعادة أريكا سانشس النائبة الثانية لرئيس مجلس النواب بمعالي صقر غباش ووفد المجلس المرافق وأكد ت أهمية الزيارات الثنائية لمساهمتها في تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

وتطرقت سعادتها عن دور المرأة في البرلمان ..لافتة إلى أن نسبة تمثيل النساء في البرلمان الكولومبي وصلت الى 30 في المائة ونطمح الى تعزيزها الي ان تصل الى 50 في المائة.

وقالت ان العنصر الاساسي والجوهري في تمكين المرأة وتقلدها للمناصب العليا هو التعليم وأنه جوهر تمكين المرأة.

More from أخبار محلية

أخبار محلية